السفير ابراهيم عمر الدباشي

عدم الوضوح والحلول الوسط تعيق بناء الدولة

2013/11/17

القيادة الرشيدة هي التي تتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب، ويكون واضحا، لا لبس فيه، وتصر على تنفيذه فورا وبكل حزم.
مذبحة طرابلس، والاستهانة بأرواح الليبيين في كل مكان، تستدعي صدور مثل ذلك القرار، دون مهادنة او حلول وسط.
رسالة الشعب الى المؤتمر الوطني والحكومة واضحة، والمطلوب واضح للجميع وهو:
– قيام مؤسسات الدولة المتعارف عليها؛ الجيش والشرطة والمخابرات العامة والبحث الجنائي.
– لا مكان في ليبيا للكتائب والسرايا والدروع والجان الأمنية والأمن الوقائي ولا اي اسم اخر يختلقه العابثون بمصير البلد.
– من واجب المؤتمر الوطني والحكومة إلغاء الشرعنة لكل المجموعات المسلحة بكل مسمياتها، ووقف تمويلها وسحب الأسلحة الحديثة التي قدمت اليها وتسليح الجيش والشرطة بها.
الرسالة واضحة أيضاً للأحزاب التي تصم آذاننا بجعجعتها عندما يتعلق الامر بالمناصب والمزايا، وتصاب بالبكم عندما يتعلق الامر بقتل الأبرياء.
لقد سال الدم مهراقا، فعلى السلطات الا تحاول تطمين نفسها وخداع الناس بانصاف الحلول، او حلول تكافيء المسلحين بأموال الشعب، او بمنحهم اي دور في أمن البلاد، فذلك ستكون نتيجته المزيد من الدماء.
وفق الله الجميع الى الخير وأعانهم عليه. حفظ الله ليبيا والليبيين.
ابراهيم عمر الدباشي

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Print this pageEmail this to someone